RSS

Monthly Archives: يوليو 2011

عبد الرحمن بدوي (2)

عبد الرحمن بدوي (2)

إذا كان طه حسين (1889-1973م) عميد الأدب العربي المعاصر فإن عبد الرحمن بدوي ( 1917-2002م ) هو عميد الفلسفة العربية المعاصرة. يقرؤه الوجوديون ويقرؤه المسلمون. أنا هنا لا أتكلم عن عبد الرحمن بدوي لأنه وجودي، بل أتكلم عنه من الجانب الإسلامي، ومن جانب ما يتمتع به من دأب كبير. فهو يتقن سبع لغات: العربية، اللاتينية، اليونانية، الفرنسية، الإنكليزية، الألمانية، الإسبانية. كان كثير الاعتداد بنفسه، ويرى نفسه أحق بزعامة الوجودية من جان بول سارتر ( 1905-1980م ) الحائز على جائزة نوبل للآداب 1964م، وكان بدوي يرى أن سارتر أقرب إلى الأدب منه إلى الفكر. قال: ” وقد عبّرت عن رأيي فيه في كتابي ( دراسات في الفلسفة الوجودية )، وقلت عنه: إنه ضئيل القيمة من الناحية الفلسفية، وأما من الناحية السياسية فأنا لا أقيم له أي وزن، لأنه متقلب يركب الموجة الرائجة، ولا مبدأ عنده يستقرّ عليه “!  وكان بدوي يعتقد أن ” أقوى سلاح فكري ضد الإيديولوجية الماركسية هو الفلسفة الوجودية “، ذلك ” لأن الوجودية تدعو إلى الحرية وتمجّد الفردية ” حسب قوله.
تابع القراءة

Advertisements
 
تعليق واحد

Posted by في يوليو 28, 2011 in متفرقات

 

عبد الرحمن بدوي (1)

عبد الرحمن بدوي (1)
سيرة حياتي، بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2000م

كتب بعضهم عن مذكرات عبد الرحمن بدوي ما فهمت منه أنه ذمّ الجميع، ولم يُثن على أحد. أقول: بلى قد أثنى على مصطفى عبد الرازق، والمنفلوطي، وجبران، والعلايلي، وماسينيون، وغيرهم. وهاجم العقاد، وتوفيق الحكيم، ومحمد حسين هيكل، وزكي نجيب محمود، وآخرين.

يقع كتاب: “سيرة حياتي” في جزأين: الأول 382 صفحة، والثاني 383 صفحة. ليس فيه مقدمة، ولا خاتمة، ولا فهارس هجائية للأعلام ولا للألفاظ، ولا حتى قائمة محتويات. ولعله بقي مفتوحًا لأجزاء أخرى لاحقة.
تابع القراءة

 
4 تعليقات

Posted by في يوليو 23, 2011 in متفرقات

 

من نكت القرآن (30): دعاء أم وعيد؟

من نكت القرآن (30)
دعاء أم وعيد؟

قال تعالى :
– ( غُلّتْ أيديهم ولُعِنوا بما قالوا ) المائدة 64
– ( صَرف اللهُ قلوبَهم ) التوبة 127
– ( وإنّ عليك اللعنةَ إلى يوم الدين ) الحِجْر 35
– ( عليهم دائرةُ السَوْء ) الفتح 6
– ( قُتل الخرّاصون ) الذاريات 10
– ( فقُتل كيف قَدّر ) المدثر 19
– ( أولَى لك فأولَى ) القيامة 34، أي: ويل لك. أو: وليك مكروه.
– ( قُتل الإنسانُ ما أكفرَه ) عبس 17
– ( ويلٌ للمطفّفين ) المطفّفين 1
– ( قُتل أصحابُ الأخدود ) البروج 4

تابع القراءة

 

من نكت القرآن (29): إن من أزواجكم وأولادكم عدوًا لكم

من نكت القرآن (29)
إن من أزواجكم وأولادكم عدوًا لكم

قال تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوًا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم. إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم. فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرًا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ) التغابن 14-16.
تابع القراءة

 

الثورات الشعبية ما لها وما عليها

الثورات الشعبية اندلعت فجأة في هذا البلد العربي أو ذاك، وصار الشعب يشعر بأنه صاحب كلمة، وله إرادة محترمة في التغيير، وفي طرد رئيس وتعيين آخر. واتجهت بعض وسائل الإعلام لإشعار الشعب بأنه قد نفد صبره، وانتفض من غفلته، وصار كالمارد الذي يحسب له ألف حساب.

وما أن يقع بعض القتلى في الثورة حتى تبدأ عبارة الشهادة تنطلق، ويقال بأن هؤلاء القتلى شهداء، وتستخدم هذه الشهادة في تأجيج الثورة من جديد، وتوسيعها إلى أمكنة أخرى. وكلما شعر الشعب أن أهدافه لم تتحقق خرج مرة أخرى إلى الساحات والشوارع يعلن عن مطالبته القوية من أجل تحقيق سائر الأهداف. وقد تختلف الأهداف من فئة إلى أخرى، ومن شخص لآخر!

تابع القراءة

 
تعليق واحد

Posted by في يوليو 5, 2011 in متفرقات

 

ما البديل؟

عندما ينتقد أحد النقّاد الهيئات الشرعية والمصارف الإسلامية، من حيث الحيل الربوية،  كثيرًا ما يقال له: ما البديل؟ والجواب ما يلي:

–    النقّاد في الاقتصاد والسياسة والأدب وغير ذلك قد يكونون مختصين بالنقد، وإذا كان نقدهم صحيحًا وسليمًا أو له وجه، لا يُسألون عن البديل، فقد يكون البحث عن البديل ليس من مهمتهم وحدهم، بل من مهمة الكثيرين، ومهمة الكثير من التخصصات العلمية والعملية، ومهمة فريق كبير من العلماء والخبراء والمتخصصين.

تابع القراءة

 
أضف تعليق

Posted by في يوليو 4, 2011 in متفرقات

 

حامد ميرة في القروض المتبادلة

صدر كتاب للدكتور حامد ميرة بعنوان: (عقود التمويل المستجدة في المصارف الإسلامية)، نشر دار الميمان بالاشتراك مع شركة جدوى للاستثمار، الرياض، 2011م، 721 صفحة. تعرّض فيه للقروض المتبادلة، وبعد أن ذكر آراء المانعين والمجيزين اختار رأي المانعين، وهو الصواب الذي لا محيد عنه.
حامد ميرة من الباحثين السعوديين الشباب من ذوي الضمائر الحرة والطاقات الواعدة، بل صارت وعودهم حقيقة واقعة في ميدان البحث العلمي. له رسالة دكتوراه هي المذكورة أعلاه، ورسالته للماجستير طبعت بعنوان: (صكوك الإجارة).

تابع القراءة

 
أضف تعليق

Posted by في يوليو 1, 2011 in متفرقات