RSS

Monthly Archives: فبراير 2012

من نكت القرآن (51): يَستحيُون نساءكم

من نكت القرآن (51):

يَستحيُون نساءكم

قال تعالى: (وإذ نجّيناكم مِن آل فِرعَون يَسُومونكم سُوءَ العذاب يُذبّحون أبناءكم ويَستحيُون نساءكم وفي ذلكم بلاءٌ مِن ربكم عظيمٌ) البقرة 49.

يَسُومونكم:

يُذيقونكم باستمرار.

تابع القراءة في من نكت القرآن (51)

 

المدخل إلى الاقتصاد الإسلامي: مناقشة كتاب علي القره داغي

المدخل إلى الاقتصاد الإسلامي

مناقشة كتاب علي القره داغي

 

المؤلف

علي القره داغي من مواليد كردستان العراق 1949م، قطري من أصل عراقي، متفوق دراسيًا. حصل على الدكتوراه في الشريعة والقانون من جامعة الأزهر 1985م، عضو في الكثير من الهيئات الشرعية (حوالي 30 هيئة) في البنوك الإسلامية، وهو من قائمة العشرة الكبار! ومشرف على كلية المصارف الإسلامية في جامعة لوتاه المفتوحة. وهو أحد تلامذة الشيخ يوسف القرضاوي، ونائبه في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. وحاصل على جائزة عجمان للشخصيات العالمية 2001م، وجائزة قطر التشجيعية في الفقه المقارن 2005م (150 ألف ريـال قطري)، وجائزة وقاية في التأمين التكافلي 2011م. وله العديد من الكتب، التي جمعتْها له في حقيبة واحدة (12 مجلدًا) وزارة الأوقاف في قطر 2010م.

انقر لمتابعة القراءة في المدخل إلى الاقتصاد الإسلامي

 
تعليق واحد

Posted by في فبراير 17, 2012 in متفرقات

 

من نكت القرآن (50): إنّا خلقناهم مِن طينٍ لازبٍ

من نكت القرآن (50):

إنّا خلقناهم مِن طينٍ لازبٍ

قال تعالى: (فاستفتِهم أهمْ أشدّ خلقًا أم مَن خلقْنا إنّا خلقناهم مِن طينٍ لازبٍ. بل عجبتَ ويَسخرون. وإذا ذُكّروا لا يَذْكرون. وإذا رأوا آية يَستسخرون. وقالوا إنْ هذا إلا سِحْرٌ مُبينٌ. أئذا مِتْنا وكنّا ترابًا وعظامًا أئنّا لمبعوثون. أوَآباؤنا الأولون. قُلْ نعم وأنتم داخرون)  الصافات 11-18.

استفتهم: سَلْهم، اسألْهم. استفْهمهم: أيّما أشدّ خلقًا؟

داخرون: صاغرون.

تابع القراءة في من نكت القرآن (50): إنا خلقناهم من طين لازب

 

من نكت القرآن (49): أنُطعم من لو يشاء الله أطعمه

من نكت القرآن (49):

أنُطعم من لو يشاء الله أطعمه

سورة يس 47

قال تعالى: (وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنُطعِمُ من لو يشاء الله أطعمه إنْ أنتم إلا في ضلال مبين) يس 47.

الآية لها أهمية خاصة:

في الزكاة والإنفاق الخيري والتكافل الاجتماعي والاقتصاد الإسلامي، من أجل سدّ الحوائج الأصلية (الحاجات الأساسية) للفقراء. فلا يجوز أن يتهرب الأغنياء من حقوق الفقراء في أموالهم.

  تابع القراءة