RSS

Monthly Archives: يونيو 2012

من نكت القرآن (79): حب العاجلة هل يختص بالكفار فقط؟

من نكت القرآن (79):

حب العاجلة هل يختص بالكفار فقط؟

1-           (كلا بلْ تُحبّونَ العاجلةَ. وتذَرونَ الآخرةَ) 75 القيامة 20-21

2-           (إنّ هؤلاء يُحبون العاجلةَ ويذَرونَ وراءَهم يومًا ثقيلاً) 76 الإنسان 27.

3-           (بلْ تؤثرونَ الحياةَ الدنيا. والآخرةُ خيرٌ وأبقَى) 87 الأعلى 16-17.

تابع القراءة في من نكت القرآن (79)

 

من نكت القرآن (78): الترابط بين أجزاء الآية الواحدة

من نكت القرآن (78)

الترابط بين أجزاء الآية الواحدة

(ولا تُؤمنوا إلا لِمَن تَبِعَ دينَكم قُلْ إنّ الهُدَى هُدَى الله أن يُؤتَى أحدٌ مثلَ ما أوتيتُم أو يُحاجّوكم عندَ ربّكم قُلْ إنّ الفضلَ بيدِ اللهِ يُؤتيهِ مَن يشاءُ واللهُ واسعٌ عليمٌ) آل عمران 73.

تابع القراءة في من نكت القرآن (78)

 

من نكت القرآن (77): الترابط بين الآيات (2)

من نكت القرآن (77)

الترابط بين الآيات (2)

تفسير الترابط: لماذا يوجد تارة ولا يوجد أخرى؟

إذا نزلت سورة كلها دفعة واحدة، في موضوع ما، فلا يُتصور إلا وجود الترابط فيها. لكن إذا نزلت آية أو مجموعة آيات، لأجل سبب نزول معين، أو لأجل سؤال (يسألونك) أو استفتاء (يستفتونك)، أو كان الغرض سرد بعض الأمور، كصفات المؤمنين وصفات عباد الرحمن ومواعظ لقمان، أو بيان الواجبات أو المحرمات (سورة الإسراء)، أو ما شابه ذلك، فمن المتصور ألا يكون هناك ترابط في الموضوع، لاختلاف سبب النزول من حالة لأخرى، أو اختلاف السؤال من شخص لآخر، أو الانتقال من واجب إلى آخر، أو من محرم إلى آخر، أو من صفة لأخرى … وهكذا.

تابع القراءة في من نكت القرآن (77)

 

من نكت القرآن (76): الترابط بين الآيات (1)

من نكت القرآن (76)

الترابط بين الآيات (1)

الترابط بين السور: لا أعتقد أنه موجود، فكل سورة من سور القرآن لها اسمها ومقصدها وفاصلتها ووزنها وموسيقاها وبراعة استهلالها وبراعة ختامها، وهي متميزة عن غيرها. وما زعمه بعض الباحثين خلافًا لذلك هو من التكلف، أو هو نادر، والنادر لا يمكن أن يدّعى فيه حكم عام!

تابع القراءة في من نكت القرآن (76)