RSS

Monthly Archives: سبتمبر 2012

يا نفسُ

 أروع ما قرأتُ للغزالي

أرقّ ما قرأتُ في الرقائق والتصوف ومحاسبة النفس

تابع القراءة في يا نفس للغزالي

 
أضف تعليق

Posted by في سبتمبر 26, 2012 in متفرقات

 

مِن نكَتِ القرآن (117): ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر

مِن نكَتِ القرآن (117)

ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر

(ولقد كَتبْنا في الزبورِ مِن بعدِ الذكرِ أنّ الأرضَ يَرثها عباديَ الصالحونَ) الأنبياء 105.

الزبور:

الكتاب.

وقد يراد به كل كتاب سماوي.

تابع القراءة في من نكت القرآن (117)

 

من نكت القرآن (116): فرّقوا دينَهم وكانوا شِيَعًا

من نكت القرآن (116)

فرّقوا دينَهم وكانوا شِيَعًا

(إنّ الذين فرّقوا دينَهم وكانوا شِيَعًا لستَ منهم في شيءٍ إنما أمرُهم إلى اللهِ ثمّ ينبّئهم بما كانوا يَفعلونَ) الأنعام 159.

شِيَعًا:

–      فرقًا وأحزابًا.

–      كل واحد منهم تابع لشخص لا يتعداه.

تابع القراءة في من نكت القرآن (116)

 

نُكَتِ القرآن (115): طَوّافونَ عليكم بعضُكم على بعض

نُكَتِ القرآن (115)

طَوّافونَ عليكم بعضُكم على بعض

 (يا أيّها الذينَ آمنُوا ليستأذنْكمُ الذينَ مَلكتْ أيمانُكم والذينَ لم يبلغوا الحُلُمَ منكم ثلاثَ مرّاتٍ مِن قبلِ صلاةِ الفجرِ وحينَ تضعونَ ثيابكم مِنَ الظهيرةِ ومِن بعدِ صلاةِ العِشاءِ ثلاثُ عَوْراتٍ لكم ليسَ عليكم ولا عليهم جُناحٌ بعدَهنّ طوّافونَ عليكم بعضُكم على بعضٍ) النور 58.

أود أن أنبه القارئ إلى أني في هذه الورقة أريد في الأصل توضيح العبارة التي في العنوان. ثم توسعتُ في نص الآية لمزيد من الفهم لها، وما قلته في غير هذا هو من باب التوسع. فليس المراد إذن الفهم الفقهي، وإذا ما أشرت إلى الفقه فهو على سبيل الاختصار، فالتفسير ليس محل بسط الفقه، وإن كانت هناك تفاسير ذات نزعة فقهية كتفسير القرطبي. ثم الفقه نفسه منه ما هو موجز، ومنه ما هو متوسط، ومنه ما هو موسّع.

تابع القراءة في من نكت القرآن (115)

 

من نكت القرآن (114): أتى أمرُ الله فلا تستعجلوه

من نكت القرآن (114)

أتى أمرُ الله فلا تستعجلوه

سورة النحل 1.

أمرُ الله:

–      العذاب. (يستعجلونكَ بالعذاب) العنكبوت 54.

–      الجزاء.

تابع القراءة في من نكت القرآن (114)

 

مِن نُكَتِ القرآن (113): أسْمِعْ بهم وأبْصِرْ

مِن نُكَتِ القرآن (113)

أسْمِعْ بهم وأبْصِرْ

(فويلٌ للذينَ كفرُوا مِن مَشهدِ يومٍ عظيمٍ. أسْمِعْ بهم وأبْصِرْ يومَ يأتوننا) مريم 37-38.

التقدير:

أسْمِعْ بهم وأبْصِرْ بهم.

تابع القراءة في من نكت القرآن (113)

 

مِن نُكَتِ القرآن (112): تلكَ آياتُ الكتابِ وقُرآنٍ مُبينٍ

مِن نُكَتِ القرآن (112)

تلكَ آياتُ الكتابِ وقُرآنٍ مُبينٍ

سورة الحجر 1.

 

–      الكتاب والقرآن لماذا؟ أليس معناهما واحدًا؟

–      أحدهما موصوف والآخر غير موصوف.

–      جاء الكتاب بلفظ المعرفة والقرآن بلفظ النكرة.


تابع القراءة في من نكت القرآن (112)